الفنان التشكيلي الاستاذ محمود جابر دبروم

من الثقافة معرفة رموزها قامة شامخة تطاول السحاب
www.Hafash.org
  • 00.jpg
  • 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 00.jpg
  • 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 04.jpg
  • 05.jpg
  • 06.jpg
  • 07.jpg
  • 00.jpg
  • 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 04.jpg
  • 05.jpg
  • 06.jpg
  • 07.jpg
  • 08.jpg
  • 09.jpg
  • 10.jpg
  • 11.jpg
  • 12.jpg
  • 13.jpg
  • 14.jpg

Please Donate الرجاء التبرع

Enter Amount:

مسسلسل التـــــــأمر علي البني عـــــــامر

Print

بقلم الأستاذ: محمد صالح دمباي 10-4-2013

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما نتحدث عن البني عامر فانه لايفوتنا أن نتطرق الي عدد من المسائل حتي نتمكن من احتواء الموضوع بجوانبه المختلفه.

اولا: من هم البني عامر ومن اين جائوا؟ لقد تناول هذا الموضوع العديد من المؤرخين وتحدثوا عن عن اصولهم الا انهم أجمعوا علي قبائل البني عامر تنحدر من اصول عربيه وقدموا من المنطقه العربيه وفي هذا روايتين الأولي تؤكد علي أنهم ينتمون الي قبيلة البلو والتي جاءت من جنوب الجزيرة العربية وتحديدا من اليمن الي الشوطيئ السودانيه عبر الصحراء سيناء في القرن الثالث قبل الميلاد.

اما الرواية الثانيه: فتذكر بأنهم جاءؤا من الحجاز وينتمون الي قبيلة البني عامر بن صعصعة وعن طريق سيناء أيضا ويبدو ان الرواية الاولي هي الصحيحة لانها وردت في العديد من المصادر.

ثانيا: أين تتواجد هذه القبائل؟ تنتشر قبائل البني عامر في الولايات الثلاث في شرق السودان وشمال غرب ارتريا والمعروف أنها قبائل بدوية مهنتها الاولي هي الرعي والتنقل من مكان الي اخر حسب توفر المراعي الخصبة صيفا وشتاء.

ثالثا: ما هو لسان البني عامر؟ لا شك ان قبائل البني عامر تتحدث باللغة العربية الفصيحة وهي لسان عربي قديم بالمقارنة للتطور والحداثة التي حتمها التقدم العلمي الحديث وتعرف بلغة البلويت ويقابلها لغة البداويت علما بأن البني عامر يتحدثون باللغتين علي حد سواء ولعل هذه الامر قد يخلق نوعا من الالتباس لدي البعض وظن ان لغة البني عامر عجمية وليست عربية وهذا ما يروجه المشككون والمتأمرون علي مكانه ودور البني عامر تاريخيا مع اننا لا ننكر بأنه قد دخلت فيها بفض المفردات من غير جنسها بحكم التدخل والتمازج بين شعوب المنطقة وذالك امر طبيعي يمكن أن يحدث في مجال اللغة والتراث الا انه لا يغير من جوهر الحقيقه، ومما يؤكد عروبة لسان البني عامر تلك العبارة التي اوردها ابن خلدون في مقدمته حيث قال (أن العرب في شمال افريقيا كانوا يميزون بين العربي الدخيل والعربي الاصيل من منطقة لحرف القاف فمن نطق به كما تنطقه قبائل البني عامر وبني سليم اعتبروه اصيلا ومن نطقه بخلاف نطقهما اعتبروه دخيلا).

رابعا: هنالك جدل عقيم وتعدي صارخ ومؤامرة خبيثة تستهدف كيان البني عامر المتمثل في عروبتها وتراثها وعقيدتها الاسلامية السمحة بل وقيمها النبيلة ونضالاتها المميزة عبر التاريخ بهدف طمس هويتها ووراثة ارضها ودورها المشهود وذالك من قبل الطاغية اسياس افورقي وزمرته المعزولة ومن يدور في فلكهم من المرتزقة والمأجورين ويتمثل هذا الجدل في الهجمة المسعورة المتعددة الاطراف المتباينة الاغراض والاساليب بالتنكر والاصرار علي عدم وجود كيان يسمي البني عامر بكل ما تعنيه هذه الكلمة والادعاء بأنه ليس هنالك قومية يطلق عليها هذا الاسم بل هي مجموعة من القبائل تعرف بأسم قومية التقري والغرض من هذا التطاول والافتراء هو محاولة استئصال قومية البني عامر من جذوها وجعلها جماعات متفرقة هزيلة تسير في ذيل قومية التجراي الحبشية.

إذن ماذا تعني كلمة التقري م اين جاءت؟ وهل هي لغة ام جنس وما الذي يريدونه عندما يستميتون في الصاقها بقومية البني عامر؟

كلمة تجري مشتقة من كلمة تجراي التي تطلق علي احد الاقاليم الاثيوبية المعروفة ومعناها الطبقة المتدنية اجتماعيا والمستعبدة في التعامل والنظرة ويقابلها طبقة النبلاء والسادة وهذا الامر كان معمولا به الي عهد قريب وهو مفهوم عنصري أطلقه الامهرا عندما إستولوا علي السلطة واسسوا مملكتهم المعروفة والتي انتهت بانقلاب عسكري قام به الجيش الاثيوبي عام 1974 وكان اخر ملوكهم الامبراطور هيلي سلاسي.

انتشرت عبارة التقري او التقراي عن طريق عدد من قبائل التي نزحت الى ارتريا من اقليم التقراي بحثا عن لقمة العيش وتأثرت بها تدريجيا بعض الفئات بحكم التدخل والتعايش مع النازحين علما بأن قبائل البني عامر كانت ولا زالت تتحدث باللغة العربية ولغة الحدارب او البداويت اما لغة التقري فلم تكن في يوم من الايام لغة للبني عامر ناهيك عن أن تكون قومية لهم كما يدعي الافاكون وتجار النصب والتزوير بدليل انها لم ترد في مصدر من مصادر التاريخ التي تحدثت عن مجتمعنا القرن الافريقي، بل هي مصطلح جديد ظهر مع المد الاستعماري وما مارسه من سياسات الخلط والتمزيق وطمس الحقائق الواقعية وإضعاف الكيانات القومية التي كان يخشي ان تشكل ضده سدا منيعا أمام تحقيق أهدافه الاستعمارية والنبي عامر واحدة من من هذه القوي التي تصدت لمشاريع الدول الغربية سواء كان ايطاليا اوانجلترا وظلت تقاومه وترفض الخضوع وهذا جعل الانجليز والامريكان يتحالفون مع الامبراطور هيلي سلاسي ويحضونه ليطالب بأن تكون ارتريا جزءا من دولته وشجعه علي ذلك المسيحيين وبعض من المسلمين النازحين الذين تم دعمهم بكل الامكانيات للمطالبة بضم ارتريا الي اثيوبيا ولتنفيذ هذا المخطط الاجرامي كونوا حزبا سياسيا يسمي بحزب الوحدة مع اثيوبيا (اندنت) وكان يتكون من اولئك النازحين الا ان الشعب الارتري وبكل مكوناته قرر ان يتصدي لتلك المخططات واخذ يناضل من اجل نيل الاستقلال التام ورفض كل أشكال التعبية لاى جهة كانت باعتبار ان ارتريا لم تكن في يوم جزءا ن اثيوبيا وظل يطالب الامم المتحدة والدول لمحبة للحرية والسلام للوقوف الى جانبه وأكد علي ضرورة التصدي للمؤامرات الاستعمارية ولكن مطالبة لم تجد اذان صاغية من قبل المجتمع الدولي وبالتالي ربطت ارتريا بالاستعمار الاثيوبي وذلك باتحاد فدرالي ولمدة عشر سنوات وبعد مدة اعلنت اثيوبيا ضم ارتريا الي دولتها واعتبرتها إقليما تابعا لها.

ومن هنا انتفض الشعب الارتري وأعلن ثورته المسلحة ضد الاستعمار الاثيوبي البغيض والتف حوله كافة ابناء الوطن عدا النازحين الذين كانوا يطالبون بضم ارتريا الي اثيوبيا فهؤلاء فقط هم الذين وقفوا مع الاستعمار وحاربوا الثورة بشتي الوسائل عبر أجهزة الشرطة والامن والفرق الخاصة من كوماندوس واستخبارات وشاركوا في الحرب الاباده التي كان يقوم الجيش الاثيوبي ضد العزل من ابناء ارتريا بغرض إفشال الثورة والتخلص منها الا أن الثورة نجحت في تحطيم ذلك الجيش ودحره وانتزاع الاستقلال الوطني وتخليص ارتريا من الاستعمار والتبعية وبعد أن حقق هذا الشعب الصامد حلمه الكبير وكاد ان يقطف ثماره ويؤسس دولته الوطنية ويعمل علي إعادة اللاجئين الي ديارهم، فوجئ الجميع بأن العدو الذي خرج من الباب استطاع العودة من الشاك ولكن بجلد جديد ولون جديد فقد تامر اسياس افورقي وبدعم من الدول والكنائس العالمية ايضا بالتحالف مع الجبهة الشعبية لتحرير تقراي، التي اسستها جبهة التحرير الارترية فتحت لها معسكرات التدريب وامدتها بكافة أنواع الاسلحة لمحاربة العدو المشترك الا أنها انقلبت عليها وتحالفت مع الخائن اسياس افورقي وشن الطرفان حربا ضد جبهة التحرير وتمكنا من التغلب عليها وإخراجها من الساحة الوطنية وذلك بفضل الدعم الهائل الذي تلقوه من الكنائس والدول الغربية كذلك بسبب خيانة بعض العناصر من قيادات حزب العمل الذي كان يقود جبهة التحرير انذاك حيث تحالفوا مع اسياس وزمرته لتفتيت الجبهة من الداخل وتم لهم ذلك وتمكن الطاغية عميل الموساد الاسرائيلية والمخابرات الامريكية أن يمسك بزمام السلطة في ارتريا واخذ ينفذ اهدافه ومخططاته الرامية الي تجزئة الشعب الارتري بكامله، وذلك باستئصال كل ما يمت بصلة الي العقيدة الاسلامية واعتبار اللغة العربية لغة اجنبية وضرب كل المرتكزات التي تعتمد عليها وهدم المؤسسات التابعة لها من خلاوى لحفظ القران الكريم والمعاهد الدينية واعتقال القائمين عليها من الشيوخ والاساتذة والزج بهم في سجون وإلحاق المنتسبين اليها من الطلاب بمسكرات التجنيد الاجباري ومن عمليات الاستهداف تقسيم المجتمع الي تسع قوميات حسب مخطط التذويب ومنه ما اسموه قومية التجري والهدف هو فرض اللغة التقرينية علي الشعب الارتري عنوة علما بأن التجرينية هي احدي اللغات الاثيوبية.

والمستهدف الاول في هذا الامر هو قومية البني عامر العربية المسلمة في محاولة لطمس هويتها مع أن المعروف من عبارة التجري انها كلمة وافدة وهي لسان القبائل التي نزحت من إقليم تقراي ولا علاقة لها بسكان ارتريا الاصليين بل هي لغة مجهولة الاصل حيث لم يرد ذكرها في أي مصدر من مصادر التاريخ المعروفة ولتحقيق تذويب المجتمع الارتري في مجتمع تقراي كما يحلم ويسعي الطاقية افورقي فقد عقدت زمرته سمنارا في مدينة اغردات الجريحة عرضت فيه مسرحية هزيلة جمعوا لمشاهدتها فرادا من شتي القبائل التي تمثل فروعا لقبائل بني عامر وكتبوا باسمهم كل فروع لافتة تخصه ثم كتبت لافتات واحدة باسم العرب وأخري باسم البني عامر بعد ذلك طلب من هذه المسميات أن يتناول كل منها لافتته الخاصة فلم يبقي في ساحة المسرح سوي لافتتان الاولي تخص البني عامر والاخري تخص العرب ليعلن مقدم البرنامج ان قبيلة البني عامر ليست من قبائل ارتريا لاننا لم نجد من يأجذ لافتتها الخاصة بها والعرب كذلك الا أن العميل اسياس لم يتوقف عند هذا العبث فحسب بل عمل علي محو وإزالة كافة المعالم والمسميات التي كانت تتميز بها قومية البني عامر من العرب المسلمين واستبدلها بمعالم ومسميات تحص المسيحيين وكنائسهم وكذلك في جميع المدن والقري العامرية وشمل ذلك حتى أسماء الاماكن والوديان والانهار والمعاطن قد تغيرت بأسماء لا صلة لها بسكانها الاصليين ومن هنا يتضح بأن ما يجري علي يد هذا الطاغية هو عملية استيطان قصد منها فراغ الارض من اهلها وهو في نفس الوقت توطين للمسيحيين علي ارض المسلمين العرب بعد مصادرتها وطردهم منها ليحل شعب تقراي محل الشعب الارتري وليس هذا فحسب فاسياس مستمر في تنفيذ مخططه الاستيطاني الاجرامي ضد البني عامر أين ما وجدوا، فقد عمل علي التدخل في شؤون السودان الداخلية وتبني المعارضة السودانية وحرضهم علي القيام بنشاطات معادية لحكومة السودان ووفر لهم الدعم اللازم وقامت المعارضة الشمالية وبالتحالف مع الحركة الشعبية لتحرير السودان بعمليات عسكرية ضد قري ومدن من الشرق مما الحق خسائر كبيرة في مواطني المنطقة وأزهقت أرواح العديد من المواطنين وأتلفت ممتلكاتهم، ومعلوم ان قبائل البني عامر منتشرة في ولايات شرق السودان بكثافة كبيرة فكانت الضحية الاولي لتلك الاحداث المؤلمة وخاضه في طوكر وكسلا وهذه الجريمة جزء مكمل لجرائم اسياس ضد قومية البني عامر وبعد توقيع اتفاقية نيفاشا للسلام والتي اعتبرت إطارا شاملا لحل جميع مشاكل السودان وقبلتها المعارضة الشمالية في اسمرا وبموجبها انهوا عملياتهم العدوانية ضد الحكومة ودخلوا معها في مفاوضات السلام وعمل الاجراءات اللازمة لذلك ولكن اسياس افورقي يتوقف عن اعماله العدوانية ضد حكومة السودان التي كان يصفها بالاصولية ويتهمها برعاية الارهاب دعما لسياسة الولايات المتحدة والدول الغربية الرامية الي اركاع شعوب العالم الثالث وفرض هيمنتها عليها وكان يتوعدها عبر وسائل الاعلام بأنه لا يمكن ان يهدا له بال حتى يسقط حكومة الخرطوم ويخلص منها الشعب السوداني حسب زعمه وكأن شعب السودان طلب منه ان يقوم بذلك نيابة عنه ولهذا عاد من جديد للتامر ضد السودان وتبني جبهة الشرق وفتح لها معسكرات التدريب والتسليح ومكنتهم من القيام بالعديد من العمليات العسكرية ضد مؤسسات الدولة وإلحاق أضرار كبيرة بالمواطنين وفي نفس الوقت دس عملائه ضمن تكوين تلك الجبهة وكأنهم مواطنين سودانيون بهدف تصدير عملياته التخريبية ضد مصالح السودان عموما والبني عامر خاصة فهو من جانب ليعمل علي تعميق الخلافات وتأجيج الصراعات بين القوة المختلفة لخلق عدم الاستقرار والامن حتى لا يتحقق السلام المنشود في ربوع السودان.

ومن جانب اخر العمل علي تفتيت وحدة البني عامر والنيل من هيبتها والطعن في هويتها والتشكيك في انتمائها الوطني في السودان وذلك بما يسمي بقومية التقري ولغتها وممارسة الدعاية لذلك في التعامل مع الدوائر الرسمية وقد استطاع ان يمرر مثل هذه الترهات والافتراءات التي لا اساس لها من الصحة عبر عملائه المندسين تحت جبهة الشرق التي كان الانتماء اليها بطريقة فوضوية والتي كانت اشبه بطريقة حلطب الليل الذي لا يستطيع التميز بين الاشياء وكأن هذه الجبهة في حاجة الي جمع كمية من البشر وكفي، مما جعل إنسان الشرق يعيش في هذا المنطقة في متاهات لا قرار لها لان الامر أصبح غير مألوف عنده فمواطن السودان عامة وأبناء الشرق خاصة لم يكونوا يعرفوا النعرات القبلية ولا الممارسات العنصرية وتفشي روح التعصب والانانية وحب الاثرة والكراهية لان هذا الاخلاقيان امرض طارئة جاء بها أعداء الشعب السوداني الكريم ولكن ثقتنا كبيرة وأملنا لا حدود له في أبناء شرقنا الحبيب حيث يتمتعون بالخلق النبيل والوعي الثاقب والقدرة علي تمييز الطيب من الخبيث وبذلك لا يمكن ان يختلط عليهم الامر فيحسبون السراب كلظمان ماء حتى اذا جاءوه لم يجدوا شيئا بل يجدون الحقيقة المجردة فهل من مدكر.

اللهم قد بلغت فشهد

المشاهدات: 1112
التعليقات (3)add
0
...
أرسلت بواسطة صلاح الدين العمري , 2013-09-06 00:21:41
هذا الكلام العاطفي من الاستاذ الفاضل لافائدة فيه مع احترامي له ولكن اللغة التجرية السبئية هي لغة البني عامر منذ هجرتهم من اليمن عن طريق مضيق باب المندب وكلامك غيرصحيح وباطل للاسف ولاآدري لم هذا التعصب المقيت ضد اللغة التجرية السبية العربية القديمة ثم امثال هذه المواضيع الحساسة الواجب ان يتكام فيها المورخيين الكبار امثال المورخ محمدناود والمورخ ضرار وامثال هولاء العلماء الكبار اما الصغار والمتحمسين والعاطفيين فكلامهم يوجج نار العنصرية والفتنة بين ابناء القبيلة الواحدة وللعلم فكثير من المعلومات التي ذكرتها خاطئة فابن خلدون لايقصد البني عامر الموجودين في السودان وارتريا وانما يقصد بني عامر اخرون واقرا التاربخ جيدا لتعرفهم وايضا التقراي والتي هي ازدراء من الامحراالصليبيين لابناء عمومتهم النقراي لادخل للغة التجرية السبئة العامرية في الموضوع الخلاصة انه لاعيب غي انتساب قبائل البني عامر للغة اجدادهم اللغة التجرية السبئية والتي جاؤا بها من اليمن قبل اكثر من الف عام ولو لاحضت اللغة التجرية التي تستعر منها فان اللغة المهرية اليمنية التي يتكلم بها سكان بعض
المحافظات اليمنية قريبة من الفاظها وتشبهالحد بعيد اقرا التاريخ جيدا سيدي الحبيب وتان في درايته واسا كبراالقوم من مشتيخ ونظار ولايوجد مايوجب حقدك على اللغة التجرية فهي لغة لها جذور عربية سبئية عريقة ولادخل لتعنصر الاحباش الامحرا والتقراي ضد بعض
هم البعض
حتى تصب جام غض
بك وحقدك على اللغة التجرية العربية نعم اتفق ان المومرات الشعوبية الحبشية اللعينة لابعاد الارتريين ذوالاصول العربية عن اللغة العربية الفصحى خصوصا البني عامر لاكن هذا لايبرر تجنيك على اللغة التجرية هداك الله واصلحك تقبل تحياتي والعفومنك This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it '> This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it
0
...
أرسلت بواسطة خالد حامد أحمد , 2013-04-15 07:42:55
لك جزيل الشكر أخي العزيز الأستاذ:-محمد صالح دمباي
بعد التحية والإجلال.........................
طالما اتخذنا من التآمر على البني عامر محورا للنقاش أستميحك عذرا أن أقول الآتي:-
بما أننا سمعنا وعلمنا السرد التأريخي لهذه المجموعةالضاربة في القدم منذ كتابة إبن خلدون عن لسان هذه الإثنية يراودني سؤال ألا وهو هل لغة البني عامر لغة سامية كما باقي اللغات (العربية,العبرية,الآكادية,الآ
0
...
أرسلت بواسطة jandour , 2013-04-13 01:53:43
الرجاء التحديد من هم قبائل البني عامر في ارتريا وعدم خلط الاوراق ارتريا دولة والسودان دولة عندما نتحدث عن قبيلة ما في ارتريا كل قبيلة معروف لدى الجميع وين تسكن جغرافيا وفي اى مجال تعتمد اقتصاديا ارتريا ليست بلد مترامي الاطراف كالسودان من السهل معرفة كل شيء عن القبائل ومكوناتها وتاريخهاوالعلاقات الاجتماعية فيما بينها وكل قبيلة تعتبر كيان مستقل اقتصادية لها عرف تتعامل به في كل مجالات الحياة وحل المشاكل التي تحدث بين الافراد والجماعات وهدا الكيان يتكون من عدة قبائل منهم من ياتي هاربا ليحتمي بهم ومنهم ىمن ياتي عن طريق المساهرة ويستقر به المقام عند قبيلة معينة وهكدا كا ن يعيش الشعب الارتري ولكن عندما ات الطليان اختلف الوضع لقد اعطى الاستعمار الايطالي الصلاحية لشيوخ القبائل اي انشاء الادارات المحلية التي تخدم مصالحه لان جاء الانجليز وبداؤو في تفتيت المجمع الارتري باثار ة الفتن والنعرات القبلية وقسمو المجتمع اى الاسلامي العروبي بالتحديد وخلقو فتنة اسمها تقري وشماقلي اي النبلاء الدين ينحدون من صلالة واحدة والدخلاء ومن يومها لم تقدر حتى الثورة الشعبية التي انضلعت بقيادة البطل الشعشع حامد ادريس عواتي....الخ.
أضف تعليق
تصغير | تكبير

security image
الرجاء إدخال الحروف الظاهرة.


busy
Joomla! Template design and develop by JoomVision.com - http://www.joomvision.com
Copyright © 2000  www.Hafash.org
 All Rights Reserved.
ساحة للرأي والرأي الآخر راسلونا على
Al7iwarAl7ur@hotmail.com
Eritrea@hafash.org
زيارة سعيدة وحفاش إريتريا تسعد دوماً بضيافتكم
جميع الحقوق الطبع والنشر محفوظة
حفاش إريتريا للخدمات الإعلامية