المعتقلون الإرتريون ضميرنا المغيب - إدريس سعيد محمد على بره

Print

بقلم الأستاذ: محمد جمعة اسماعيل تاريخ: 14-4-2015

سيرة معتقل إدريس سعيد محمد على بره: ولد في حلحل سنة 1961م حسبما هو مسجل في جنسيته الصادرة من كرن 1993م. بدء تعليمه بقرآءة القرآن في خلوة قريته ثم ذهب الى السودان ودرس المرحلة الإبتدائية في قرية {التي} والمتوسط {بالمسيد} والثانوي {بالكاملين} في وسط السودان منطقة الجزيرة.

العودة الى ارض الوطن:

قطع فك الله أسره الدراسة بسبب وفاة والده 1981 م وعاد الى ارتريا وعمل في التدريس في معهد حلحل ثم انتقل الى كرن وعمل مدرسا للرياضيات والانجليزي في معهد اصحاب اليمين ثم في معهد الضياء وتدرج في الادارة بكل كفاءة وإقتدار حيث كان يوم إختطافه مديرا لمعهد الضياء الاسلامي بكرن فك الله اسره.

الحالة الإجتماعية:

كان متزوجا واب مثلنا... وكان يحب اسرته كما نحب أسرنا... رزقه الله باربعة ابناء... ياسمين... حذيفة... اريج... وكانت زوجه يوم اختطافه حامل في شهرها التاسع بابنها الرابع ( ياسر) والذي بلغ عمره الان عشرون عاما.

تاريخ إعتقاله:

في ليلة هادئة كان يخطط لغدها، ويؤمل في فجرها الجديد ليقوم بواجباته تجاه أهله ووطنه... ولكن تسللت خفافيش الظلام في جنح الليل تسابق الفجر حيث داهمت عليه بيته، وروعت اسرته وذلك في 24 ديسمبر 1994م حيث حلة عداقا الوادعة التى لا تسمع لها حفيفا الا عند بزوغ الفجر حيث يتسابق الجزارون لتوفير حاجيات الناس من مشتقات اللحوم، ومن ثم الحدادون يطرقون الحديد مع نسائم الفجر الجديد... لم تعد أقدام إدريس تخطوا على خطى الجزارين ! ولم تعد آذانه تقرعها اصوات مطارق الحدَّادين! أخفوه... خلف الشمس حبسوه... منذ تلك الليلة لا يعلم مكانه احد.

أحوال اسرته:

ظلت أمه الحنون تنظر الى فتحة الباب ترقب قدومه، ومع كل مساء تزرف دمعا اسودا بسواد الليل حتى توفاها الله في العام الماضي حزينة كئيبة راضية بقدر الله وقضائه... نسال الله ان يجمعه معها في سرر الجنة... اما الزوجة المصون الصابرة المحتسبة شمرت عن صاعد الجد، وقامت تواصل تربية أبنائها، والنفس تحمل الأحزان ارتالا، والهموم انهارا... ولكن لم تقعدها تلك المصائب عن آداء رسالتها... اسرة تعاني الوانا من العذاب النفسي حيث لا يعلمون لم خطف اباهم؟ واين تم إخفائه؟ أحي هو ام ميت؟

للتواصل: This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it